منصة إخبارية تدار بالذكاء الإصطناعي
الإندبندنت عربية
"العمال" البريطاني يستطيع أن يستعيد مكانته إذا تعلم بعض الدروس الجوهرية

"العمال" البريطاني يستطيع أن يستعيد مكانته إذا تعلم بعض الدروس الجوهرية

محلي وعالمي
مهما كان مدى نجاح الدعاية المتبعة للتخفيف من وطأة نتائج الانتخابات المعلنة حتى الآن، فإن هذه تبقى بعيدة كل البعد من أن تكون مشجعة لحزب العمال.

وتماماً كما سرق القوميون الإنجليز الشعبويون الكثير من أصوات حزب العمال في إنجلترا، فقد فعل ذلك أيضاً نظرائهم في الحزب القومي الاسكتلندي في اسكتلندا.

يظهر التاريخ أن حزب العمال يجد هذه المهمة أكثر إزعاجاً من حزب المحافظين، الذي تمتع على الدوام في عصر الديمقراطية ببعض دعم الطبقة العاملة "الوطني".

قال بلير ذات مرة إن حزبه سيخرج من السلطة إن كفّ عن أن يكون "حزب العمال الجديد".

ومن الضروري أن يعمد زعيم حزب العمال الحالي إلى تذكير حزبه بالدروس القاسية التي ينبغي تعلّمها من انتخابات هارتليبول ومن التاريخ أيضاً.

إقرأ الخبر على موقع الإندبندنت عربية
شارك الخبر